اخر الاخبار

Post Top Ad

mercredi 12 juin 2019

هل تعامل محاكم اللجوء الرجال والنساء بإنصاف؟



بينت دراسة حديثة وجود تمييز في قضايا اللجوء المرفوعة أمام المحاكم النمساوية، ووفقا للبيانات فإن القضاة أبدوا تساهلا أكبر في منح اللجوء بحسب جنس مقدم الطلب، كذلك لعب جنس القاضي دورا كبيرا في الموافقة على طلبات اللجوء. التفاصيل في التقرير التالي:

إعتاد طالبو اللجوء في النمسا على الذهاب إلى محكمة اللجوء الوطنية إذا أرادوا الطعن في رفض طلبهم. وبين عامي 2008 و 2013، استمعت المحكمة إلى عشرات آلاف القضايا من طالبي اللجوء، كانت نسبة نجاح الدعاوى حوالي 31 بالمئة من مجموع القضايا المقدمة، ما يعني أن النسبة الكبرى من الطعون المقدمة للمحاكم باءت بالفشل وتم رفضها، ومع ذلك اتضح أن النساء حصلن على نسبة نجاح أفضل لقضاياهن المرفوعة مقارنة بالرجال. 
 كثير من الدراسات حاولت فهم كيفية اتخاذ القرارات القانونية، وفحص وجود تمييز في حال كان المتغير هو جنس مقدم الطلب، وبناء عليه حاولت مجموعة من الباحثين في ألمانيا والنمسا معرفة ما إذا كان نوع الجنس يلعب دوراً مهماً خلال تقديم طلب الجوء.
التحيز "الجندري" موجود 
 خلال فترة ست سنوات و بعد دراسة 40000 حالة لجوء، توصل الفريق إلى بعض الإجابات المهمة حول هذا الأمر وكان من أبرزها:
 هناك فروقات في طلبات اللجوء في حال كان مقدم الطلب رجل أم امرأة، واحتمال الحصول على نتيجة إيجابية للمرأة 37.5 في المئة، في مقابل 28.5 في المئة للرجل.
- يمكن أن يؤثر جنس القاضي على فرص نجاح طالب اللجوء.
- أهم ما وجده الفريق هو أن القضاة الرجال الذين استمعوا لطالبي اللجوء كانوا متحيزين بشدة لصالح طالبات اللجوء الإناث مقارنة بالذكور. وعن هذا يشرح أليخاندرو إيكر، من جامعة مانهايم والذي شارك في هذه الدراسة ما يلي:
 "لنفترض أنك قاضٍ يتعامل في الغالب مع طالبي اللجوء من جنوب الصحراء الكبرى في أفريقيا، وأغلب المتقدمين كانوا من الذكور، ثم تنظر بعدها في قضية لطالبة لجوء، فمن المحتمل جدًا أن تحصل طالبة اللجوء على قرار إيجابي"، ويوضح إيكر أن هذا التصرف ينطبق على القضاة من الجنسين، حيث تعامل القضاة الرجال والنساء في هذا الأمر بنفس الطريقة. 
ما لا نعرفه
إن النتيجة التي مفادها أن محكمة اللجوء كانت أكثر ميلًا إلى اتخاذ قرار لصالح النساء من الرجال، تثير الكثير من الأسئلة، على سبيل المثال: ماذا لو كانت لدى طالبات اللجوء أسباب أفضل للاستئناف بشكل عام؟ هل يؤثر سلوك المرأة في المحكمة على قرار القضاة؟
لا يمكن للدراسة التي أجراها إيكر وزملاؤه الإجابة عن هذه الأسئلة، والتي تتعلق بالمتقدمين والمزايا النسبية لقضيتهم. وعلى الرغم من أن الباحثين تمكنوا من إظهار وجود صلة بين مقدار الدعم القانوني الذي يمكن لطالبي اللجوء الوصول إليه واحتمال اتخاذ قرار إيجابي بشأنه، إلا أنهم لم يتمكنوا من استنتاج كيف أن هذه المتغيرات وغيرها قادرة على التأثير على مجريات القضية.

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire

Post Top Ad

???????