اخر الاخبار

Post Top Ad

jeudi 13 juin 2019

أوروبا.. الاتفاق على قواعد أكثر صرامة لترحيل اللاجئين



كثيراً ما يتعذر ترحيل طالبي اللجوء المرفوضين من إحدى الدول الأوروبية إلى بلدانهم الأصلية لأسباب عديدة، لكن الاتحاد الأوروبي يسعى لتغيير ذلك، حيث اتفق وزراء داخلية دول الاتحاد على تشديد قواعد الترحيل. 

عدم توفر المستندات الشخصية لطالب اللجوء المرفوض أو عدم معرفة جنسيته أو عدم موافقة بلده الأصلي على استعادته، كلها أسباب تؤدي إلى تأخير أو إعاقة عمليات ترحيل طالبي اللجوء المرفوضين.
لكن اتفاقاً جديداً بين وزراء داخلية الاتحاد الأوروبي يهدف إلى تسهيل ترحيل طالبي اللجوء المرفوضين، حيث اتفق الوزراء الأسبوع الماضي في لوكسمبورغ على قواعد أكثر صرامة لترحيل طالبي اللجوء المرفوضين.

الاحتجاز من ثلاثة أشهر وحتى سنة
وينص الاتفاق الجديد، الذي مازال بحاجة إلى موافقة البرلمان الأوروبي، على أن الحد الأدنى لمدة احتجاز طالب اللجوء المرفوض قبل ترحيله هي ثلاثة أشهر، وذلك لمنع طالب اللجوء من "الاختباء". كما يتيح الاتفاق ترحيل طالبي اللجوء المرفوضين إلى "أي بلد ثالث آمن" يمكن إرسالهم إليه "كحل أخير".

وتنص التعديلات الجديدة على أن المد
ة القصوى للاحتجاز هي ستة أشهر في جميع الحالات، مع ذكر أنه يمكن تمديدها في ظروف معينة لمدة أقصاها اثني عشر شهراً. 

أما بالنسبة للقصر غير المصحوبين بذوييهم والعوائل، توضح التعديلات الجديدة أنه لا يجب احتجازهم "إلا في حالات استثنائية".

ووفقاً للاتحاد الأوروبي فإن ثلثي عمليات ترحيل اللاجئين المرفوضين فشلت في عام 2017. وبسبب ذلك فقد كانت المفوضية الأوروبية قد اقترحت قواعد ترحيل جديدة في أيلول/سبتمبر عام 2018 بناءً على دعوة من مسؤولي الدول الأوروبية.

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire

Post Top Ad

???????